إدراكات
للبحوث والمعارف الإنسانية

العقل والقوانين الكونية … التغير في الفكر الكوني ؟؟

0

لكي ننْموَ علينا أَنْ نَحْصلَ على ما هو ضروري لنمونا. هذا يُجْلَبُنا لقانونِ الجذب. فهو الوسيلة الوحيدةُ التي فيها يتميزُ الفرد عن الكون. ، فكر للحظة، ماذا يمكن أن يكون الانسان إذا لم يكون زوج، أبّ، أَو أَخّ، إذا لَمْ يُهتَمّْ بالدين أو السياسة أو الإقتصاد أو الإجتماع ، سَيَكُونُ مُجرّد ذات نظرية وجوده يتحقق في علاقته مع الكلي ، في علاقتِه مع الناس والمجتمع. لتُشكّلُ هذه علاقةِ محيطه وليس من طريقَ آخرَ.
واضحُ أن الفرد يختلف قليلاً عن العقل الكوني “الذي أنار طريق كل بشر جاء لهذا العالم ، ولهذا سمي فرداً او شخصاً ليشمل الاسلوب الذي به يتعلق مع الكلي .
– هناك تغيّرُ في فكرِ العالمِ. هذا التغيرِ ظهر بشكل صامت في وسطِنا، وأكثر أهميَّةً مِنْ كل ما مر به العالم منذ سقوطِ الوثنيةِ.
–  الثورةِ الحاليةِ في آراء كُلّ أصناف البشر ، تقِفُ فريدة في تأريخِ العالمِ.
–  العِلْم أخيراً أظهر كل هذه الاكتشافات الواسعة ، كَشفَ عن مصادر لا نهائيةِ ، وإمكانياتِ هائلةِ لقوى غير معروفة
–  حضارة جديدة ولدتُ؛ عادات، مذاهب، تصورات ، وخدمات أخذت مكانها بعيداً عن قيود التقليد ، وأبعدت عن الإنسانيةِ كل الشوائب الماديةِ المُسْتَهْلكة، وحقيقةُ الفكر المُتحرّرُ تأخذ دورها
–  العالم بأكمله على عتبة وعي جديد , قوَّة جديدة، وإدراك جديد متضمن في النفسِ.
–  العِلْمُ الطبيعيُ حلل المادة إلى جزيئاتِ، والجزيئات إلى ذرّاتِ، والذرّات إلى طاقةِ،
–  هذا العقلِ يتَخَلُّل روحِ الكونِ. وكُلّ شيء حيّ يحمل ذكائه وقدراته ، الذكاء الأعظمُ الموجود في الحيوانَ بدرجة أعلى مِنْ النبات، وفي الانسان بدرجة أعلى مِنْ الحيوانِ، ونحن نَجِدُ بِأَنَّ هذا الذكاء المتزايد يُشارُ إليه للتعبير عن قوَّةِ الفردِ للسَيْطَرَة على أنماطِ العملِ وتَعديل ظروف البيئه.
–  هذا التعديلِ يَحتلُّ إنتباهَ العقولِ الأعظمِ، وهو لا يتضمن شيئاً عدى الاعتراف بالعقل الكوني الذي سيعطينا بالضبط ما يتناسب مع ما نعطيه
–  الإعترافُ بالقوانينِ الطبيعيةِ يمكننا من السيطرة على الوقتِ والفضاء، للإرتِفاع في الجوِ واستخدام الذكاء في إعترافَنا بالقوانينِ الطبيعيةِ واستخدام القوَّةَ التي يُمْكِنُ تملكَها.
–  هو الإعترافُ بالنفسِ ما يعطي الصفة الفردية للذكاء الكوني  الذي يمكّنُ الفرد من السَيْطَرَة على تلك الأشكالِ مِنْ الذكاء التي لَمْ تصلْ لمستوى الإعترافِ الذاتيِ؛ الناس لا تعرف أن الذكاء الكوني يتخلّلُ كُلّ الأشياء لكي للعمل ؛ ولا يَعْرفونَ بأنّه يستجيب لكُلّ مطلب، فهم عبيداً لقانون وجودهم
–  الفكر مبدعُ والمبدأُ الذي يستَنَدُ اليه القانونُ صحيحُ ومتأصّلُ في طبيعةِ الأشياءِ؛ لكن هذه القوَّةِ المبدعةِ لا تنشأْ في الفردِ، بل في الكون ، مصدرُ تأسيس كُلّ الطاقة وكل المادة؛ الفردَ قناةُ لتوزيع هذه الطاقةِ.
–  الفردَ ببساطة هو الوسيلُة التي ينتج فيها الكون المجموعات المُخْتَلِفة التي تُؤدّي إلى تشكيلِ الظواهرِ، والتي تعتمدُ على قانونِ التذبذب، حيث نِسَب مُخْتَلِفة مِنْ الحركةِ السريعةِ لمواد أساسية تشكل المادةِ الجديدةِ بمعدلات عددية سليمة ومؤكدة .
–  الفكر هو الوصلةُ المخفيةُ التي من خلالها يتصل الفردُ بالكون ، المحدود باللامحدود ، المرئي باللا مرئي. الفكر سحرُ يُتحوّلُ فيه الانسان إلى أنْ يَكُونَ الذي يَعتقدُ ويَعْرفُ ويَشْعرُ ويَتصرّفُ.
–  كما يمَكّنَ المجهر العينَ أن تكتشف العوالمِ البعيدة ملايين الأميالٍ، من خلال الفَهْم الصحيحِ، الانسان تمكن من الاتصال بالعقل الكوني ، مصدر كل القوة .
–  الإعتقادَ الوحيدَ الذي له قيمة هو الإعتقاد الذي يوُضِعَ تحت الإختبار ويظهر الحقيقة؛ وبذلك يصبح معتقد، ويعيش كايمان او حقيقة حية .
–  الانسان لا يَتوقّعَ تَحديد مكان مِئاتِ ملايينِ النجومِ على بعد أميالٍ بدون منظار قوي بما فيه الكفاية، ولهذا السبب العِلْم وبشكل مستمر يعلمنا كيف نبني مناظيرِ أكبرِ وأكثرِ قوةِ لجلب المعرفةِ الإضافيةِ عنْ الأجرام السماوية.
–  بالفَهْم؛ الانسان يَجْعل التقدّمَ بشكل مستمر في الطرقِ التي توصلهم بالعقلِ الكوني وإمكانياته اللانهائية.
–  العقلُ الكوني يمظهر نفسه كهدف، ومن خلال مبدأِ الجذب ، كُلّ ذرّة لَها علاقة بكلّ ذرّة، بدرجة لانهائيةِ مِنْ الكثافةِ.
–  بهذا المبدأِ تجَمْع وتجَذْب الأشياءِ لبعضها . وبتطبيقِه العالميِ ، يعتبر الوسيلة الوحيدةُ لفهم أنّ غرضَ الوجودِ مَحْمُولُ في التأثيرِ. تعبيرَ النمو يُقابلُ بطريقةٍ أكثر جمالاً من خلال أدوات هذا المبدأِ العالميِ.
–  لكي ننْموَ يَجِبُ أَنْ نَحْصلَ على كل ما هو ضروريُ لنمونا، لكننا في كل الأوقات نفكر بكمال كياننا ، هذا الكمالِ الذي يمكننا من الإستِلام فقط كمثل ما نَعطي؛ مثلما تَجْذبَ تنجذب ، الذبذبات العقليةِ ترْدُّ فقط عند إنسجامِها الإهتزازيِ.
–  الأفكارِ تعتبر مِنْ الوفرةِ ، تتزاوج مع الأفكار المماثلة لها فقط ؛ ثروةَ الفردِ هي ما كان ينظر له أصلاً. اليسر الضمني يتَبَيَّن بأنه كَانَ سِرَّ جاذبيةِ اليسرِالخارجي .فالقدرة على الإنْتاج تَبَيَّن بأنها المصدرَ الحقيقيَ لثروةِ الفردِ. لهذا فإن من قلبُه في عملِه سيصل للنجاح المؤكد والغير محدود. وسَيَعطي بشكل مستمر؛ وكلما أكثر من عطاءه زاد مردوده 
–  الفكر هو الطاقةُ التي من خلالها يجلب قانونُ الجذب إلى العمل، الذي يتظهر في النهاية في الوفرةِ.
–  العقلَ الكونيَ هو عقلُ أَو مادةُ ساكنةُ في حالة توازن.ويأخذ شكلاً بقوة الفكر . فالفكر هو المرحلةُ الديناميةُ للعقل.
–  تَعتمدُ القوَّةُ على الوعي بالقوَّةِ؛ مالم نَستعملُها سنفقدها  ، ومالم نشعر بها ، فاننا لا نستطيع استعمالها
–  يَعتمدُ إستعمالُ هذه القوَّةِ على الإنتباهِ؛ درجة الإنتباهِ تقرّرُ قدرتُنا لإكتسابِ المعرفةِ التي اسمُها الآخر القوَّةِ.
–  الإنتباه يعتبر العلامةَ المُمَيِّزةَ للعبقري. وزراعةُ الإنتباهِ تَعتمدُ على الممارسةِ.
–  حافزَ الإنتباهِ هو الإهتمامُ؛ الإهتمام الأعظم يعني الانتباه الأعظم ؛ إبدأْ بالإنتباهِ وستُثيرُ الإهتمامَ؛ الإهتمامِ سَيَجْذبُ الإنتباهَ أكثرَ، وهذا الإنتباهِ سينتج الأكثر،. الممارسةِ سَتُمكّنُك من زِراعَة قوَّةِ الإنتباهِ.
–  التمرين : التركيز على قوتك في الخلق ، فإذا كنت تُريدُ البصيرةً والفهم؛ حاولْ إيجاد قاعدة منطقيّة للإيمانِ الذي فيك. دعْ الفكرَ يَنشغلُ بحقيقة أن الرجل الطبيعي يَعِيشُ ويتحرك ولَه وجوده في خيرات كُلّ الحياة العضوية، والهواء هو ما يَجِبُ أَنْ يَتنفّسَه ليعَيْش.
ثمّ أتَركَ الفكرَ يَستندُ إلى حقيقة أنّ الرجلِ الروحيِ يَعِيشُ أيضاً ويَتحرّكُ ولَهُ الوجود في طاقة مماثلة ، لكن غير ملحوظة وعليها يَجِبُ أَنْ يَعتمدَ للحياة، وكما في العالمِ الطبيعيِ لا حياةَ تَفترضُ شكلاً إلا بعد بذر بذرتها ، ولا فاكهةَ إلا بعد نضوجها ؛ كذلك في العالم الروحي لا تأثيرَ يُمْكِنُ أَنْ يُنتَجَ إلا بعد بذر البذرةِ ونضوج الفاكهةَ التي تعتمد على طبيعةِ البذرةِ، ولكي تَضْمنُ النَتائِج عليك أن تعتمد على فهمِكَ لقانونِ المجالِ الهائلِ للسببِ، الذي هو التطورالأعلى للوعي الإنسانيِ.
“ليس هناك فكر في عقلي لَكنَّه مِيلُ لتَحويل نفسه بسرعة إلى قوَّة ويُنظّمُ وسائل ضخمة من المعاني

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد